حملة الإرشاد التعديني

استخدمت الحملة الوسائل الأتية خلال برامجها وأنشطتها، شملت:
المطبوعات: (كتيبات: المرشد في البيئة والسلامة، المرشد في الصناعة التعدينية، المرشد في المسؤولية المجتمعية، دليل اشتراطات البيئة والسلامة بالتعدين التقليدي، بوسترات إرشادية، لوحات إرشادية بالأسواق).
السمنارات والورش واللقاءات.
الإنتاج المرئي والصوتي: (فيلم توعوي إرشادي حول التعدين في السودان، مخاطره وطرق التحكم فيها، لقاءات وتغطيات إعلامية، تصميم شخصية كرتونية للإرشاد التعديني، شعار صوتي للحملة (مشعل)).
توزيع نماذج لمعدات السلامة بالأسواق والمناجم.
حملات إصحاح بيئي.
اجتماعات تنسيقية مع المجلس التشريعى والوزراء والمعتمدين.
لقاءات إرشاديه وتوعوية مع المعدنين، طلاب المدارس، المجتمعات المحليه.
إجتماعات تنويريه وإرشاديه مع أصحاب مصانع المخلفات والقيادات الأهليه.
لقاءات ومداخلات إذاعيه وتقارير إخبارية (تلفزيونية وصحفية).
محاضرات (علميه،تزكوية).
عروض كوميدية.

حملة الإرشاد التعديني

مقدمة:
في إطار الإهتمام ورفع مستوي الوعي بقضايا التعدين الفنية البيئية والتقنية والمجتمعية والأمنية بقطاع التعدينوالتي ألقت بظلالها على النشاط التعديني، جاءت حملة الإرشاد التعديني الأولي تلبيةً للحاجة المتزايدة للتوعية والإرشاد في جميع القطاعات وخاصة المجتمعات المحيطة بقطاع التعدين، والتي استهدفت عدد 5 ولايات وهي (الشمالية، نهرالنيل، شمال كردفان، غرب كردفان، جنوب كردفان) في الفترة من 30/10/2017م وحتي 16/11/2017م، برعاية كريمة من السيد/ وزير الدولة بوزارة المعادن وتحت إشراف المدير العام للشركة السودانية للموارد المعدنية.
أستهدفت هذه الحملة (31) سوق بمتوسط (88916) مٌعدن في (5) ولايات خلال فترة زمنية متزامنة، كما أستهدفت المناجم المصاحبة للأسواق والمدارس، بالإضافة للإجتماعات واللقاءات التوعوية للهياكل الرأسية (الوالي، المجلس التشريعي، المعتمدين، قطاعات المرأة والشباب) كما خاطبت كل من قطاعات (الإذاعة والتلفزيون، الساحات والميادين العامة).

عملت الحملة علي الأهداف الأتية:
• نشر ثقافة السلامة والصحة المهنية والبيئة والمسؤولية المجتمعية، وتعزيز التنمية المجتمعية.
• تعزيز الثقة ومد جسور التواصل بين أصحاب المصلحة.
• توسيع الشراكات والأدوار التضامنية لأصحاب المصلحة.
• المساهمة في استقرار النشاط التعديني.

بانوراما الحملة

التوصيات.
أولاً: محور التخطيط:
– الإستمرار بقيام بحملات الإرشاد التعديني لتغطية جميع ولايات السودان.
– إحكام التنسيق بين الشركاء وتكامل الأدوار في قضايا البيئة والسلامة والمسؤولية المجتمعية، وتشمل:
• التخطيط الجماعي (أصحاب المصلحة في التعدين) للأسواق.
• تخطيط المرافق الصحية (أماكن تجميع النفايات وأماكن الذبيح والصرف الصحي).
• إدارة موارد ومصادر المياه بتخصيص مصدر ثانوي (صهريج مثلاً) خاص بالأسواق معزولاً عن المصادر الأولية (النيل والآبار).
– استصدار تشريعات ولوائح وأوامر محلية تعزز من توطين ثقافة البيئة والسلامة في التعدين.
– إدخال مفاهيم السلامة والصحة المهنية والبيئة ضمن أعمال مجلس تنسيق التعدين.
– استدامة العمل الإرشادي والتواصل بين أصحاب المصحلة بتكوين آلية أو جسم مستدام وتوسيع الشراكات وربطه بمجلس التنسيق.
– الإعداد والترتيب القبلي والوقوف على تفاصيل المناشط وفق البرنامج المقترح.
– التنسيق المحكم مع الجهات الأمنية لتمكين الحملة الإرشادية من تنفيذ برامجها بكافة أسواق التعدين.
– وضع آلية لاستدامة تدريب الكوادر الولائية.
ثانياً: محور التنفيذ:
– تعيين مشرفين ومسؤولين للبيئة والسلامة في جميع الأسواق.
– ربط استخراج التراخيص في التعدين والمهن المصاحبة له بالإيفاء بمتطلبات وحزمة محددة من السلامة والبيئة.
– توفير محلات في الأسواق لبيع معدات السلامة والحماية.
– توفير محلات في الأسواق لبيع أجهزة الحريق المغلق (المعوجة).
– توفير مادة تشقيق الصخور في الأسواق.
ثالثاً: محور توصيات المراجعة والتقييم:
– متابعة مجلس التنسيق لقضايا التعدين بالولاية، وإفراد مساحة مقدرة في التقارير للمحاور الآتية: حقوق الإنسان (عمالة الأطفال في التعدين)، رصد الحوادث والمؤشرات البيئية (سجل مراجعة) وانتهاج مبدأ الشفافية وإصدار نشرات شفافة.
– إشراك المجتمعات المحلية ومنظمات المجتمع المدني والإعلام وكل أصحاب المصلحة في زيارات دورية لمواقع التعدين المختلفة (أسواق ومصانع ومناجم).
– التنسيق المحكم مع التنظيمات المحلية بتنظيم منظمات مجتمع مدني تعيد الثقة بين الشباب والقيادات ولتعمل من أجل التنمية حتى تبعث روح العمل الإيجابي للوطن.
– توفير التدريب و فرص بناء القدرات لأبناء الولاية لا سيما في المجالات ذات الصلة بالمشاريع المراد تنفيذها بالمنطقة من مبدأ التنمية البشرية هي أساس التنمية المستدامة.
– التنسيق مع وزارة العمل الإتحادية والجهات ذات الصلة فيما يلى عمالة الأطفال بأسواق التعدين.
– إيجاد آلية لتنفيذ برامج توعوية وإصحاح بيئي بصورة راتبة ودورية بالأسواق والمناجم.
– تبني مشروع تشجيع المستثمرين في معدات وأدوات السلامة لفتح منافذ بيع بأسواق التعدين .
– إلزام الصاغة بالحرق وفق محارق مغلقة لتلافي مخاطر التلوث الناجم عن بخار الزئبق .

أولاً: محور الإعداد.
عملت لجنة الإرشاد التعديني المكونة بالقرار الإداري رقم ( 19مرفق) للسيد/ المدير العام ، بالتخطيط لانشطة الإرشاد التعديني والإشراف علي تنفيذها والتنسيق مع الجهات ذات الصلة، وذلك عبر عقد عدة إجتماعات للجنة التي تبلغ حوالي عدد (17) إجتماع للجنة وعدد (20) إجتماع فرعي للجنة التنفيذية، تكللت بإعداد وإعتماد خطة متكاملة للإرشاد التعديني، عكفت من خلالها العمل للإعداد لحملة الإرشاد التعديني الأولي للعام 2017م. والتي منها أنطلقت حملة الإرشاد التعديني الأولي للعام 2017م في 30أكتوبر.

1. تدريب الفرق المشاركة
تم تنفيذ تدريب للأتيام المشاركة لحملة الإرشاد التعديني قبل إنطلاقة الحملة للولايات وذلك بغرض تنوير وتدريب جميع المشاركين للحملة، والتي تمت بتاريخ الخميس 26/10/2017م بحضور معظم المشاركين (الشركة السودانية للموارد المعدنية، الجهات الخارجية) حيث تم بها تفاعل جيد من المشاركين وتمليكم للمعلومات الأساسية المتعلقة بالإرشاد التعديني.
2. برنامج تقييم الحملة
تم تنفيذ لقاء وبرنامج لتقييم الحملة ضم جميع المشاركين في الحملات، تم من خلاله مناقشة الإيجابيات والسلبيات، التحديات والفرص، ومن خلاله تم تقديم المقترحات والتوصيات للحملة الثانية.

معدات-السلامة
shadow

نتائج الحملة:
 خلق منهج للإرشاد التعديني عن طريق رفع الوعي ونشر المعلومات الصحيحة ، أستهدف (الأسواق، المناجم، المجتمعات المحلية، القيادات الأهلية،المساجد، المدراس، الجامعات، أجهزة الحكم المحلية، الإذاعة والتلفزيون).
 التأكيد علي أهمية نشر ثقافة السلامة والبيئة والصحة والممارسات الأمنة في قطاع التعدين.
 تغيير الصورة النمطية للشركة السودانية للموارد المعدنية من الدور الرقابي والتحصيلي الي الإهتمام بالمجتمعات المحلية والمعدنين التقليدين واصحاب المصلحة عن طريق رفع الوعي والإهتمام بقضايا التعدين وبالتالي عززت من الثقة بين أطراف المصلحة.
 غرست الحملة الأولي اللبنة الأولي لخلق شراكات ذكية ومستدامة مع الشركاء وأصحاب المصلحة.
 توزيع معدات السلامة للمعدنين التقليديين لضمان حمايتهم من المخاطر المتوقعة من خلال ممارستهم للنشاط التعديني والمطالبة بتوفير معدات السلامة بمواقع التعدين.
 التجاوب الكبيرمن خلال التفاعلوالإستحسان للحملات على كافة المستويات الرأسية والمجتمعية والنوعية، ويتضح ذلك من خلال زيادة الانشطة والبرامج المنفذة والتفاعل الإيجايبي من خلال وسائل التواصل الإجتماعي .
 الوصول لمستويات أعلي من التنسيق واللقاءات الرسمية مع أجهزة الحكم الولائية (الولاة، المعتمدين، الوزراء، مجالس التنسيق الولائية، التنفيذين).
 تركتالحملة الأثر المستدام والملموس، تمثل في الإعلام الولائي (الإذاعة والتلفزيون) والمكونات المجتمعية (المدارس، اللقاءات المجتمعية)، بالإضافة للمطبوعات والكتبيات والإرشادية.
 خلق شراكات قوية وممتدة في الولايات التي استهدفتها الحملة من جميع القطاعات (المجتمعات، المدارس، المحليات، الاسواق…غيرها).
 الإجابة علي التساؤلات والمفاهيم المطروحة من قبل المجتمعات المحلية.
 التاكيد علي أن الشراكة هي مفتاح الحل لخق بيئة تعدنينة أمنة ومستقرة.
 استطاعت حملة الإرشاد التعديني الوصول لحوالي (80 – 85 %) بحوالي( 751.008) من الفئات المستهدفة (الأسواق، المناجم، المجتمعات المحلية، القيادات الأهلية،المساجد، المدراس، الجامعات، أجهزة الحكم المحلية، الإذاعة والتلفزيون) التي تم الوصول إليها في فترة الحملة بصورة مباشرة أو غير مباشرة، بالإضافة الي الثر غير المباشر من التواصل عبر الأجهزة الإعلامية (التلفزيون، الإذاعة، الصحف).

الخاتمة:
التأكيد علي أهمية إستمرار حملات التوعية والإرشاد لجميع ولايات السودان المحتلفة لخلق بيئة جيدة وفعالة لضمان استدامة التعدين، وزيادة الإنتاجية والحفاظ على الموارد الطبيعية.