الشركة السودانية للموارد المعدنية المحدودة في تشرع في استعادة النشاط التعديني بمنجم "تمر تمبكوك" بولاية وسط دارفور

كتب بواسطة: Super User

 
شرعت الشركة السودانية للموارد المعدنية المحدودة بولاية وسط دارفور في استعادة النشاط التعديني بمنجم "تمر تمبكوك" وقال مدير الشركة محمد أحمد لبس إن خطوة تقنين العمل بمنجم " تمر تمبكوك" ستكون لها تأثيرات إيجابية على زيادة الإنتاج والإنتاجية هذا فضلاً عن الإحاطة بالإنتاجية الحقيقية للذهب بمناطق التعدين في ولاية وسط دارفور، وأكد لبس على تنسيق الجهود والمواقف القائم بين الشركة السودانية وشركائها من الأجهزة الأمنية العاملة في قطاع المعادن، الأمر الذي تمخض عنه بسط الأمن وفرض هيبة الدولة، مشيراً في هذا الصدد إلى الاجتماعات التي عُقدت بين الشركة السودانية والسلطات المختصة في حكومة ولاية وسط دارفور بقيادة الوالي المكلف سعد آدم، بحضور المدير التنفيذي لمحلية زالنجي حسن جوك، ومشاركة الأجهزة الأمنية، وقال إن الاجتماعات أمَّنت على ضرورة تقنين منجم "تمر تمبكوك" وذلك عقب استئناف نشاطه منتصف مارس الماضي، وأشار مدير الشركة السودانية بولاية وسط دارفور محمد أحمد لبس إلى الجولة التي قامت بها الشركة السودانية بالتنسيق مع محلية زالنجي والقوات المشتركة المكونة من القوات المسلحة وقوات الشرطة وقوات الدعم السريع، مبيناً أن الجولة الميدانية قامت بتمكين الشركة السودانية للموارد المعدنية المحدودة من الاضطلاع بمهمتها في الإشراف والرقابة على منجم "تمر تمبكوك"، مبيناً أن مخرجات الجولة الميدانية انتهت إلى إيقاف منجم "تمر تمبكوك" لحين الفراغ من ترتيب العمل وإزالة المخالفات وإيقاف تهريب الحجر إلى منطقة جبل عامر، وكشف لبس عن خطوات قامت بها حكومة ولاية وسط دارفور للحد من تهريب الذهب خاصة بعد تطبيق قرار وزير المالية والتخطيط الاقتصادي لسنة 2021م، والقاضي بإعادة توزيع أنصبة الولايات من عائدات التعدين، ونشير إلى أن والي ولاية وسط دارفور المكلف سعد آدم كان قد اطمأن على سير العمل بمباني الشركة السودانية للموارد المعدنية المحدودة بمدينة زالنجي، وشدد الوالي على ضرورة تنسيق الجهود والمواقف بين الجهات ذات الصلة والشركة السودانية لمعالجة كافة المشكلات التي تعيق مسيرة العمل في قطاع المعادن بوسط دارفور..

 

المجموعة: