أردول يشدد على ضرورة ضبط وإحكام عمليات التهريب بالطرق الحديثة والمتطورة

كتب بواسطة: Super User

كشف المدير العام للشركة السودانية للموارد المعدنية المحدودة الأستاذ مبارك أردول عن أسباب استمرار عمليات التهريب في قطاع التعدين، وقال إن إنتاج الموارد المعدنية يتم فى قطاعات مختلفة وفى مناطق مختلفة ما بين المنظم الرسمي والتقليدي الذى ينتشر فى (٧٣) سوق فى السودان وهو أكثر القطاعات المعرضة للتهريب.
وشدد أردول في اجتماع مشترك ضم مصدري الذهب والجهات المختصة بقطاع التعدين مع وزير المالية والتخطيط الاقتصادي دكتور جبريل إبراهيم، شدد على ضرورة إحكام وضبط التهريب بالطرق الحديثة والمتطورة، داعياً إلى اتخاذ سياسات عاجلة صارمة لمعالجة مشاكل التعدين وتفعيل دور الأمن الاقتصادى الذى يلعب دوراً كبيراً فى المحافظة على ثروات البلاد.
وفي السياق أقرََ المدير العام لهيئة الجمارك السودانية الفريق شرطة بشير الطاهر بتطور جرائم التهريب مطالباً بتطوير أجهزة مكافحتها والتدريب عليها خاصة في ظل انتشار عمليات التهريب وبصور متعددة فى المطارات والموانيء والمنافذ الحدودية، مشيراً إلى ضرورة فصل الموردين من المصدرين برسم سياسات جديدة وبصورة محكمة.

الشركة السودانية الموارد المعدنية تطلق مشروع قاعدة بيانات التعدين التقليدي

كتب بواسطة: Super User

اكملت الشركة السودانية للموارد المعدنية المحدودة ترتيباتها كافة لإطلاق مشروع قاعدة بيانات التعدين التقليدي بمناطق التعدين الأهلي في السودان، وقال جيلوجي وليد عمر بحر مدير إدارة شؤون الولايات والتنسيق بالشركة إن أهمية المشروع تكمن في قدرته على تقديم معلومات حقيقية عن النشاط التعديني التقليدي من حيث حصر المعدنيين وتصنيف أنشطتهم ومعداتهم وآلياتهم المستخدمة في عمليات التعدين بجانب تحديد مواقع عملهم والظروف الصحية والاجتماعية والبيئية التي يمارسون فيها نشاطهم التعديني بجانب حصر الأنشطة المصاحبة لعملية التعدين في الأسواق، وكشف بحر عن بطاقة ذكية سيتم استخراجها لكل المعدنيين التقليدين تتضمن المعلومات الأساسية المتعلقة بالهوية والتفاصيل الشخصية لضبط حركتهم وتحركاتهم وأنشطتهم والتواصل مع ذويهم في حال حدوث أي طاريء، وأقر مدير إدارة شؤون الولايات والتنسيق بالشركة السودانية للموارد المعدنية المحدودة، بخطورة التعدين التقليدي الذي وصفه بالمهدد الأمني والاقتصادي والبيئي ويحد من انتشار الاستثمار الحالي واللاحق للشركات الوطنية والعالمية، خاصة بعد رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وبدء العديد من الشركات العالمية في الانفتاح على السودان للاستثمار في مجال التعدين، ودعا وليد بحر الجهات المختصة إلى التعاون مع الشركة السودانية لإنجاح مشروع قاعدة بيانات التعدين التقليدي الذي قال إن مكاسبه ستعود بفوائد كبيرة على مؤسسات الدولة المختلفة فيما يتعلق بخدمة قضايا الاقتصاد والصحة والتعليم والزراعة والشؤون الاجتماعية.

حملة الإرشاد التعديني إلى ولاية جنوب كردفان تدشن برنامجها بمنطقة الحجيرات وسط تفاعل المعدنيين التقليديين.

كتب بواسطة: Super User

 

 

واصلت حملة الإرشاد التعديني إلى ولاية جنوب كردفان برنامجها بمناطق التعدين التقليدي بمحلية كادقلي، حيث وقفت الحملة على منجم وسوق قرية الحجيرات ، وقال رئيس الحملة المهندس بدوي عثمان إسماعيل إن الشركة السودانية للموارد المعدنية حريصة على سلامة المعدنين والبيئة المحيطة بهم وهو ما دفعها إلى إرسال حملة الإرشاد التعديني لتحقيق التعدين الآمن في ولاية تذخر بالعديد من الموارد والثروات المعدنية مبيناً أن الحملة تتكون من عدة تخصصات جاءوا جميعهم لمساعدة المعدنيين وتوعيتهم بالمخاطر المحيطة بالمهنة لتلافيها والانخراط في عمليات الإنتاج بسلامة، من جانبه أشاد ممثل المعدنيين التقليديين بالشركة السودانية للموارد المعدنية وتكبدها المشاق من أجل نشر ثقافة السلامة والصحة المهنية مؤكداً حرص المعدنيين على الاستفادة القصوى من الإرشادات التي تقدمها الحملة بما يعود بالنفع عليهم، ونشير إلى أن برنامج حملة الإرشاد التعديني بمنطقة الحجيرات اشتمل على تقديم إرشادات ومنابر توعوية عن مخاطر عمليات الحفر في الآبار ومسببات الانهيارات وطرق الحفر الآمن ومخاطر تاستخدام الذئبق ومحاذير عمالة الأطفال بالإضافة إلى شرح لكيفية استخدام معدات الحماية الشخصية واهميتها في التعدين التقليدي بجانب توزيع هدايا للمعدنين ورواد السوق اشتملت على كتيبات ومطبقات إرشادية وتوعوية ونظارات زكمامات وكشافات إنارة وأحذية وجونتات للسلامة وتضمن برنامج منطقة الحجيرات تقديم نماذج لأعمال درامية خاصة بقضايا التعدين قدمتها فرقة سُمّار لاقت تفالاً واستحساناً من قبل المعدنيين التقليديين.

آلية مشتركة لمحاربة تهريب الذهب بولاية غرب دارفور

كتب بواسطة: Super User

اتفقت الشركة السودانية للموارد المحدودة بولاية غرب دارفور والسلطات الأمنية المختصة على محاصرة عملية تهريب الذهب التي تتم عبر المنافذ والمعابر الحدودية ومطار الشهيد صبيرة بالجنينة، جاء
ذلك خلال الاجتماع المشترك الذي ضم مدير مكتب الشركة السودانية المهندس طارق آدم عيسى، والمدير العام لوزارة الإنتاج والموارد الاقتصادية، ومدير أمن اقتصاديات المعادن بغرب دارفور بحضور قيادات من الإدارة الأهلية وتنسيقية لجان المقاومة وقوى إعلان الحرية والتغيير، وقال المهندس طارق إن الاجتماع تناول بالبحث والنقاش السبل الكفيلة للحد من ظاهرة تهريب الذهب، مشيراً إلى توافق الاجتماع على تشكيل لجنة من الجهات المعنية بإنتاج الذهب ومراقبته وحمايته وذلك بغرض إحكام السيطرة على المعدن الأصفر الذي تشير تقديرات الأجهزة الأمنية إلى وجود فاقد كبير منه يترواح ما ببن 3 إلى 5 كيلو جرام أسبوعياً عن طريق التهريب، وقال مدير مكتب الشركة السودانية للموارد المعدنية المحدودة بولاية غرب دارفور إن تنسيقية لجان المقاومة وقوى إعلان الحرية والتغيير طالبت بضرورة تأمين المناجم وتطوير خدمات الاتصالات وتحسين الأوضاع الصحية بالمنطقة.
على صعيد متصل قدم مدير مكتب الشركة السودانية للموارد المعدنية المحدودة المهندس طارق آدم عيسى تنويراً لوالي غرب دارفور، الأستاذ محمد عبد الله الدومة، عن فتح أسواق الشركة بمناجم جبل مون والفوائد المرجوة من تقنيين التعدين العشوائي في المنطقة، وامتدح الوالي الخطوة واعداً بتذليل الصعوبات التي تواجه العملية بما يسهل من دور الشركة في الاضطلاع بمهمتها في الإشراف والمراقبة ونشر ثقافة السلامة البيئية والصحة المهنية وصولاً لتعدين آمن في مناطق التعدين التقليدي بولاية غرب دارفور.

حملة الإرشاد التعديني إلى ولاية جنوب كردفان

كتب بواسطة: Super User
 
 
جددت الشركة السودانية للموارد المعدنية المحدودة حرصها على تعزيز ثقافة البيئة والسلامة والصحة المهنية، وتقليل الحوادث بقطاع التعدين الأهلي، وقال مدير إدارة الإشراف والرقابة على شركات الإنتاج بالشركة دكتور نزار سيد مكاوي خلال مخاطبته انطلاق حملة الإرشاد التعديني إلى ولاية جنوب كردفان اليوم إن الحملة تأتي لرفع الوعي لدى المعدنيين التقليديين بجنوب كردفان خاصة في ظل تزايد حوادث انهيار الآبار واستخدام الزئبق، وقطع دكتور نزار بعدم مطابقة الآبار لإجراءات السلامة الأمر الذي ترتب عليه تكرار الحوادث وفقد الأرواح، مشيراً إلى الأهمية الاقتصادية لقطاع التعدين التقليدي في ولاية جنوب كردفان والذي يوجد فيه نحو مليوني طن ذهب وذئبق مبدياً أسفه على عدم قدرة اثنتي عشرة شركة على العمل في مناطق التعدين بسبب رفض المجتمع المحلي بولاية جنوب كردفان دخول هذه الشركات واستخدام مادة السيانيد الذي قال إن استخدامه لا يشكل خطراً على الإنسان أو البيئة بعكس الذئبق مؤكداً عدم وجود أي حالة وفاة بسبب السيانيد منذ العام ٢٠١٢م، إلى ذلك قال دكتور الصادق أحمد محمد مدير الإدارة العامة للبيئة والسلامة إن حملة الإرشاد التعديني إلى جنوب كردفان استوجبتها المشكلات الكبيرة التي تواجه التعدين التقليدي كانهيار الآبار والاستخدامات الخاطئة للمواد الكيماوية، مبيناً أن الحملة ستعمل على رفع وعي المعدنيين التقليدين بالمخاطر المصاحبة للنشاط التعديني مما ينعكس إيجاباً على التقليل من الحوادث الناجمة عن انهيار الآبار وحرق الإطارات وصولاً إلى تعدين آمن، وكان رئيس حملة الإرشاد التعديني إلى ولاية جنوب كردفان بدوي إسماعيل عثمان أكد أن الحملة ستعمل على مد جسور التواصل وتعزيز الشراكة التضامنية بين أصحاب المصلحة والشركاء وقال بدوي إن الحملة التي تستغرق 18 يوماً تحت شعار سلامتك وصحتك أغلى من الذهب، تشتمل على ورش ولقاءات تنويرية وندوات وأفلام توعوية وإرشادية وتثقيفية وترفيهية بمشاركة فرقة (سمار) الكوميدية التي تصاحب الحملة بالإضافة إلى وجود دليل إرشادي وبوسترات وكتيبات ومطبوعات مختلفة يتم توزيعها بمناطق التعدين في إطار نشر وتعزيز سلامة الصحة المهنية وبشَّر بدوي بتوزيع جوائز وهدايا من خلال مسابقات أعدت خصيصا للمعدنيين بولاية جنوب كردفان.